راج بالأمس في عدة مواقع الكترونية (أولها موقع قناة التاسعة المعروفة بدعمها المطلق ليوسف الشاهد) وفي عدة صفحات في مواقع التواصل الإجتماعي تصريح للنائب أحمد الصافي سعيد يفيد أن الأخير يعتبر يوسف الشاهد هو الشخصية الأقدر والأجدر برئاسة حكومة الرئيس وذلك بعد مرور الصافي سعيد في برنامج Rendez-vous 9 وحديثه عن تشكيل الحكومة.

بالطبع من تابع لقاء الصافي سعيد سيكتشف بسهولة أن التصريح أُخرج عن سياقه بنية خبيثة وأن الصافي سعيد قال حرفيا :

“حركة الشعب تسرعت في مقترح حكومة الرئيس ومازل الوقت مبكرًا على هذا السيناريو وأن التوجه إليه سيكون فيه مخاطرة لأننا لا نعلم من سيقترح الرئيس قيس سعيّد كرئيس حكومة حينئذِِ، سيقولون أنه سأتي بالشخصية الأقدر، ولكن كيف سنحدد من هي الشخصية الأقدر قانونيا ودستوريا ؟ وإذا حددنا بحسب هاذين المعيارين في الوقت الحالي سيكون يوسف الشاهد هو الأجدر بالنسبة لهم، إذا هذا السيناريو هو مخاطرة في حد ذاته.

كلام النائب الصافي سعيد واضح وجلي وهو موجه دائما نحو عقل المواطن بهدف الرفع من نسبة وعيه وتوضيح الصورة له ونحن نطالب بحق الرد وندين بشدّة محاولة تحريفه وتوجيهه حسب ميولات البعض وتوظيفه لدعم شخصيات سياسية معيّنة أو لضرب أخرى.