أعلن الأحد 24 أكتوبر، الرئيس السابق منصف المرزوقي انسحابه من الحياة السياسية من خلال فيديو نشره في صفحته الرسمية على الفايسبوك

واعترف المرزوقي بأنه انقاد لهزيمة في الانتخابات الأخيرة معتبرا أنه رغم ذلك يغادر الحياة السياسية مرفوع الرأس.

وشدد المرزوقي على انه مازالت هناك عقبات كثيرة أمام تحقيق أهداف الثورة على رأسها الخلافات السياسية والقانون الانتخابي والفساد والديون المتراكمة مقدما مجموعة من النصائح لتجاوز هذه العقبات.

ويذكر أن المنصف المرزوقي هو رابع رئيس للجمهورية التونسية، وكان قبل ذلك سياسيا معارضا لنظام زين العابدين بن علي ومدافعا عن حقوق الإنسان، ويحمل شهادة الدكتوراه في الطب، ويكتب في الحقوق والسياسة والفكر.

وأسس المرزوقي حزب المؤتمر من أجل الجمهورية وترأسه منذ تأسيسه إلى غاية 13 ديسمبر 2011 تاريخ استلامه رئاسة الجمهورية.
وبعد خسارته الانتخابات الرئاسية لسنة 2014، في دورها الثاني، أمام مرشح حركة نداء تونس، الراحل الباجي قايد السبسي، أسس المنصف المرزوقي في نهاية 2014 حراك شعب المواطنين قبل أن يؤسس في 20 ديسمبر 2015 حزب حراك تونس الإرادة.

رسالة إلى التونسيين والتونسيات أيها الاخوة والاخوات على إثر نتائج الانتخابات الأخيرة التي أتحمل كامل المسؤولية فيها،…

Gepostet von ‎منصف المرزوقي – Moncef Marzouki‎ am Sonntag, 24. November 2019


رسالة إلى التونسيين والتونسيات أيها الاخوة والاخوات على إثر نتائج الانتخابات الأخيرة التي أتحمل كامل المسؤولية فيها،…

Gepostet von ‎منصف المرزوقي – Moncef Marzouki‎ am Sonntag, 24. November 2019