قامت طبيبة تونسية مقيمة في سويسرا تدعى اميرة البحري على امتداد عدة اشهر بجمع مساعدات متمثلة في البسة واغطية ومواد مدرسية ودرجات هوائية وبعض الالعاب، غير انها تفاجئت بان الديوانة التونسية قامت بحجز المساعدات ومنعت ادخالها للتراب التونسي.

وقالت اميرة بحري انها تعودت على العمل الخيري منذ سنوات وانها ضحت بالكثير من وقتها ومن عائلتها وصحتها في سبيل جمع المساعدات لفائدة اهالي الشمال الغربي ومساعدة اطفال تلك المناطق المهمشة على مجابهة برد الشتاء.

واضافت اميرة انها قامت بشحن المساعدات نحو تونس وتحولت هي بدورها الى التراب التونسي لتوزيع المساعدات غير ان الديوانة قامت بمنع ادخال المساعدات الامر الذي تسبب لها في حالة من الاحباط خاصة وانها تحولت لتونس لبضع ايام فقط بهدف ايصال المساعدات.