هذه مجموعة من النصاح قدمها الدكتور الدكتور إيهاب الغرياني لاتقاء الإصابة بفيروس كورونا ننشرها فيما يلي تعميما للفائدة:

“لا للـــهــــلــــع !

وباء كورونا الجديد غير خطير إلا على عدد قليل من المصابين بأمراض متعددة أو بأمراض أو بحالات فيزيولوجية تُفقد أو تقلل من المناعة الطبيعية (كبار السن مثلا) لكنه شديد العدوى. هذه بعض الإجراءات السهلة للتوقي ولمحاصرة انتشار الفيروس وإن كانت غير شاملة كاملة :

غسل اليدين بالماء والصابون لمدة 30 ثانية إلى دقيقة عند الوصول إلى المنزل أو إلى مكان العمل، بعد السلام باليد، بعد استعمال وسائل النقل العمومي وبعد كل ملامسة “للأشياء” والمواد والمساحات التي من الممكن أن تكون تعرضت لتلقي رذاذ لعاب أو سوائل أشخاص مصابين بالفيروس (طاولات وكراسي الأماكن العامة، الدرابيز والمنصات في البنايات ووسائل النقل، الصناديق وأوراق اللف، الخضر، الأوراق النقدية…) والإمتناع عن فرك العينين أو الأنف أو الفم أو الأذنين قبل ذلك. ثانويًا يمكن استعمال “الجال الكحولي الحاضر للاستعمال” Gel hydro alcoolique. طبعًا المحافظة على غسل اليدين كما في الأوضاع العادية قبل وبعد الأكل، بعد الدخول إلى بيوت الراحة، بعد العطس والسعال…
غسل الخضر والغلال جيدا بماء يحتوي على قطرات من الجافال مثلا والابتعاد مسافة متر على الأقل على الأشخاص المشتبه في إصابتهم واحتياطيا الأشخاص الذين يسعلون وتجنب السلام عليهم باليد مع حمل واقي فعّال (فيه فلتر مصفّي) على الأنف والفم أمامهم إذا أمكن. (يزّي من البوس )

تجنّب التجمعات الشعبية الكبرى التي يكون فيها الناس ملتصقين ببعضهم والابتعاد عن زيارة الأماكن المعرضة أكثر من غيرها في أن يمر بها المصابون إذا أمكن (المطارات والموانئ، المستشفيات والمصحات…)

عند ضرورة زيارة المستشفيات وضع الواقي الفعال على الأنف والفم وتجنب لمس الأشياء والمواد والمساحات هناك.

الأطباء والممرضون وأصحاب المهن الطبية وشبه الطبية يعرفون الاحتياطات التي يجب عليهم اتخاذها (القفازات، الواقي، النظارات الواقية…) للوقاية من إصابتهم بالفيروس أو إصابة غيرهم عند تعاملهم مع المصابين أو المشتبه في إصابتهم.

والأهـــــــم، الأهـــــــــم هو الحس المواطني لدى الراجعين من بؤر الوباء أو من يشتبه في إصابته بالفيروس. على هؤلاء

الحجر الطوعي لأنفسهم وعزل أنفسهم في منازلهم مدة 14 يوما على الأقل مباشرة بعد رجوعهم أو بعد اشتباههم في تعرضهم للفيروس وذلك قبل أن تظهر أي علامات عليهم مع استعمال مناشف وأدوات شخصية وحمل واقي على الأنف والفم إن أمكن وعدم العطس في الفضاء في اتجاه المساحات والمواد (العطس في منديل ورقي يلقى به مباشرة في سلة مغلقة أو إذا تعذّر ذلك السعال أو العطس بتغطية الأنف والفم بالمرفق creux du coude) والغسل الفعّال لكل ما يمكن أن يكون تعرّض لسوائله البيولوجية أو للمس بيديه.

إقناع عائلاتهم وأقاربهم باتخاذ كل الإجراءات الوقائية المذكورة سابقا مع الغسل المستمر للمنزل وما يحتويه.

الاستمرار في التواصل الدوري مع خلية المتابعة التي تفاعلت معهم عند عبورهم ودخولهم للتراب الوطني.

عدم الخروج إلا بعد انتهاء فترة العزل النظرية والتأكد النهائي من سلامته من الفيروس.

مباشرة عند ظهور أول العوارض، وضع واقي الأنف والفم وعدم الذهاب إلى الطبيب الخاص أو المستشفيات أو المصحات والاتصال الهاتفي الفوري ب SAMU على الرقم : 1️⃣9️⃣0️⃣ أو بخلية الأزمة بوزارة الصحة على الرقم : 19 19 10 80.

بالحس المواطني، نحمي أنفسنا وأهلنا وشعبنا وبلادنا واقتصادنا ونساهم في المجهود الإنساني لحماية البشرية.

ربّي يحمي الجميع ولا للتهافت على تخزين المواد الغذائية!”