شدّد اليوم الخميس 28 نوفمبر 2019 رئيس الحكومة المُكلف الحبيب الجملي، على أنه لن يخضع لأي موقف بخصوص مشاركة قلب تونس في الحكومة ولو كان حزب حركة النهضة الذي كلفه بتشكيل الحكومة.
وقال رئيس الحكومة المُكلف في تصريح لمبعوث شمس أف أم إلى دار الضيافة في قرطاج، أن المفاوضات مازالت مستمرة مع الأطراف السياسية المحجمة عن دخولها للحكومة، متحدثا عن وجود  كتلة جديدة في البرلمان لها دور كبير في المشهد البرلماني في إشارة للكتلة الديمقراطية والتي تجمع التيار الديمقراطي وحركة الشعب.
ونفى الجملي ما يروج في الإعلام من تسريبات حول تركيبة الفريق الحكومة، مؤكدا أنه ‘مازال بكري على الإعلان عن تشكيلة الحكومة.