كشف رئيس الحكومة المكلف، الحبيب الجملي، عن اقتراب موعد الإعلان تشكيل الحكومة الجديدة متوقعا تقديم التشكيلة الجديدة بداية الأسبوع المقبل، وقال الجملي في تصريحات لوكالة “رويترز”: “أتوقع الانتهاء من تشكيل الحكومة الأسبوع المقبل”، مشيرا إلى أن الاصلاحات الاقتصادية ومكافحة الفساد المستشري في مفاصل الدولة ستكون من أولويات حكومته.
وأعرب عن قناعته بحصول حكومته على ثقة البرلمان ولو بأغلبية غير كبيرة في ظل “تشبث بعض الأطراف بشرط الحصول على وزارات سيادية للمشاركة”، في إشارة على ما يبدو، إلى تمسك حزب التيار الديمقراطي بالحصول على وزارتي العدل والداخلية، إضافة لوزارة الإصلاح الإداري للمشاركة في الحكومة.

وكشف أنه قرر أن يمنح الوزارات الاستراتيجية بما فيها العدل والداخلية والخارجية والدفاع لمستقلين، مضيفا أن الحزب الفائز أي حركة “النهضة”، تفهم ذلك بينما هناك من رفض هذا التوجه واشترط الحصول على وزارتي سيادة للمشاركة.
وأضاف الجملي أن وزارة المالية ستكون لكفاءة عالية لها صيت محلي ودولي، رافضا الكشف عن اسم المرشح لتوليها.
وأشار إلى أنه على رغم من أن الوضع الاقتصادي والاجتماعي في تونس صعب للغاية وشديد التعقيد، إلا أنه عازم على النجاح وتحسين الأداء الاقتصادي والاجتماعي لتحسين أوضاع التونسيين.

المصدر: رويترز