قال رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي صباح اليوم الأحد ان “هناك تقدم جيد في المشاورات لتشكيل الحكومة القادمة”.
وأكد الجملي في تصريح اعلامي بدار الضيافة بقرطاج، تسجيل تفهم كبير من قبل كل الاطراف السياسية والخبراء والمنظمات الوطنية ومكونات المجتمع المدني التي تم الالتقاء بها حتى الان، وذلك في ما يتعلق برؤيته لادارة الحكومة في المرحلة القادمة، مضيفا ان حكومته “ستكون حكومة متجددة من حيث الشكل والمضمون”.
وحيا الحبيب الجملي قوات الأمن الرئاسي وكل تشكيلات الامن الداخلي والجيش الوطني، وذلك بمناسبة الذكرى الرابعة لاستشهاد 12 فردا من قوات الامن الرئاسي في عملية التفجير التي طالت حافلة أمنية وسط العاصمة يوم 24 نوفمبر 2015، مترحما على شهداء مختلف قوات الامن والجيش والحماية المدنية وكل المدنيين الذين استشهدوا دفاعا عن تونس، ضد الاعتداءات الارهابية.

وأفاد في هذا الصدد ان من اولويات الحكومة القادمة، النظر في ما يمكن تقديمه لعائلات شهدات قوات الامن والجيش الوطنيين وغيرهم من شهداء الوطن من مزيد الاحاطة والرعاية وتوفير كل الدعم لهم، مؤكدا انه سيتم اتخاذ اجراءات جديدة في هذا الخصوص والاعلان عنها في وقت قريب، اثر توليه لمهامه برئاسة الحكومة.