توفرت معلومات استخباراتية جزائرية مفادها رصد مجموعة إرهابية مسلحة تتكون من 5 عناصر تتنقل بين جبلي “الشطابية” و”بوغافر”  داخل التراب الجزائري على مقربة من رسم الحد الجزائري التونسي بعد نجاحهم في التسلل من ليبيا محملين باسلحة كما كشفت التحريات عن اعتزام اكثر من 20 عنصرا من اخطر قيادات داعش التسلل إلى التراب التونسي الجزائري بعد ابرام صفقة مع 6 مهربين والإلتحاق بالمجموعات الإرهابية المتحصنة بجبل الشعانبي وجبال الجزائر من اجل التخطيط لعمليات كبرى تستهدف امن واستقرار البلدين تزامنا مع التدخل الاجنبي في ليبيا واشتداد المعارك هناك..