قال الجمعة 6 مارس، ائتلاف الكرامة إن العملية الإرهابية بمحيط السفارة الأمريكية تحمل في شكلها ومكانها وتوقيتها بصمات مخابراتيّة واضحة للقوى المعادية للثّورة وللدّيموقراطيّة العربيّة الوحيدة النّاجية من طوفان الاستبداد والإرهاب.

ولاحظ الائتلاف في بيان له ما وصفها “العلاقة المفضوحة بين حالة التعطيل والشحن الفاشي التي تمارسها كتلة التجمع المنحل مدعومة بأذرعها الإعلامية وبين العملية الإرهابية” وذلك في إشارة لكتلة الدستوري الحر في البرلمان.

كما لاحظ الائتلاف تقاطع العملية مرّة أخرى مع الأحداث السياسيّة الكبرى ببلادنا، مثل انعقاد الجلسة الأولى لمجلس الوزراء تحت إشراف رئيس الجمهوريّة، وعودة القوى الوطنيّة الحرّة للضّغط من أجل فتح ملفّ البترول والثروات المنهوبة.

ودعا ائتلاف الكرامة إلى الكشف عن مآلات التّحقيق في هذه الجريمة و في كلّ الجرائم الإرهابيّة السّابقة، كي يعرف الشّعب التّونسيّ ما يحاك ضدّ ثورته واستقراره من مؤامرات وخيانات.