نفت الناقلة الوطنية ما تم تداوله في بعض المواقع الالكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي حول إقالة مسؤول بالخطوط التونسية على خلفية إبداء رأيه على تدوينة فايسبوكية.

وأكدت الشركة أن التسميات والتعيينات في الوظائف داخل كافة شركات المجمع تتم حسب الطرق وعلى الصيغ القانونية المعمول بها بالمؤسسات والإدارات العمومية وهي تستند قانونا إلى عنصرين هامين هما توفر المستوى العلمي المطلوب وتوفر عنصر الكفاءة و الجدارة لتحمل المسؤولية.

كما أكدت انه لم يتم إعفاء أي مسؤول من خطته الوظيفية بسبب إبداء آراء شخصية وذلك احتراما لمبدأ حرية التعبير والديمقراطية وكل شخص يدعي خلاف هذا عليه بتقديم الحجج و الدلائل.

وأضافت الشركة أنها لاحظت تعرضها في الأيام القليلة الفارطة لحملة ممنهجة أساسها الأخبار الزائفة والمغالطة والتي تأتي في وقت تمكنت فيه الخطوط التونسية من تحقيق نجاحات على مستوى تامين الرحلات خلال الموسم الصيفي مساهمة في دعم السياحة والاقتصاد الوطني وذلك بالرغم من قلة الموارد المالية العمومية و تواضع الأسطول، وتعود هذه النجاحات بالأساس إلى  حالة السلم الاجتماعية السائدة بالمؤسسة والتعاون الايجابي بين الإدارة العامة والطرف الاجتماعي.