وصف الجمعة 31 جانفي، القيادي في حركة قلب تونس اسامة الخليفي رئيس الجمهورية قيس سعيّد ب” ناس طيبة” و” نفس مؤمنة”.
وقال أسامة الخليفي في حوار على راديو كاب أف أم ” نحن حزب مسؤول ونحترم ناخبي رئيس الجمهورية وشعبيته”، مضيفا ” ليس لدينا خلافات مع رئيس الجمهورية وهو رئيس كل التونسيين”.
وتابع اسامة الخليفي ” اقصاء قلب تونس من المشاورات الحكومية لا يوفر أرضية عمل صلبة لرئيس الحكومة الياس الفخفاخ”.

وكان المكلّف بتشكيل الحكومة، إلياس الفخفاخ، كشف أنه من المقرّر أن يتمّ اليوم السبت التوقيع على الوثيقة التعاقدية للعمل الحكومي، مُعبّرا عن أمله في أن تحظى هذه الوثيقة، التي قال إنها “لاقت ردود فعل إيجابية من المنظمات الوطنية”، بمصادقة الكتل البرلمانية والأحزاب السياسية، خلال الاجتماع الذي سيعقد عشية السبت مع الأحزاب، وذلك للانطلاق في مشاورات تشكيل الحكومة، الأسبوع القادم.

وأفاد الفخفاخ خلال ندوة صحفية عقدها صباح يوم أمس الجمعة بدار الضيافة بقرطاج، بأن الأحزاب التي تم التشاور معها هي حركة النهضة والتيار الديمقراطي وحركة الشعب وتحيا تونس وحركة مشروع تونس والبديل التونسي وآفاق تونس والشعبي الجمهوري وحركة نداء تونس وائتلاف الكرامة.